Colors
 
واحدة تثير الغبار لينتهي في عيونها.ويخنقها ..يوميات : محمود الدويري
محمود الدويري

محمود الدويري

واحدة تثير الغبار لينتهي في عيونها.ويخنقها ..يوميات : محمود الدويري

من السهل ان تلقى الحصى على الناس وخصوصا اؤلئك  فاقدي اهلية العقل(المجانين) او الضعفاء المهزوزين  الباحثين او الباحثات عن بقعة ضؤ او شهرة او مغنم … وبعضهم يختبئ في ظلمة او يتمترس وراء حصانة يظنها تحميه عندما يؤذي الناس باقوال رخيصة،غالبا ما تكون غاية مثل هؤلاء متوافقة مع غاية الذباب عندما يستهدف طعاما دسما يتركه الناس قرفا ، واخطرهم والعنهم ما يرتكب افعال التشهير والاتهام  طمعا في مكسب يعتقد انه سيحصل عليه  فلا يحصل على غير المقاضاة امام المحاكم والبدء في البحث عن وساطات ومصالحات تنجيه من العقوبات التي ضمنها القانون لضحايا (الفساد الابتزازي) ان جاز التعبير….ومن فترة لأخرى يخرج علينا اصوات (التشويش الكاذب ) تهدف اغتيال شخصية اقتصادية او حكومية  او اجتماعية باسلوب فج وعج وكلام مرسل الا انه مؤذي وجارح لاشخاص او مؤسسات ،ومؤخرا قرأت واحدة منها ..ولواحدة من النساء تصول وتجول في كلام غير مسؤول وتريد الاطاحة بمسؤول اقتصادي له من الانجازات الواقعية ما لا تستطيع هي او من وجهها ان يفهموه او يدركوه ، كلام ساده شبهةالفساد بنية الابتزاز ، بل ارتكبت على ما اعتقد جريمة لها ما بعدها وانا شخصيا اثارت قرفي دون ان ادخل بالتفاصيل حتى لا البي لها فرصة (الشهرة) او (الاثارة) ، كما اني على يقين ان هذه (الواحدة) ستثير قرف واستياء الناس من حولها لانها بكل بساطة لعبت بالتراب القذر لتثير الغبار والذي بأذن الله لن يستنشقه غيرها ولتنتهي على قارعة الطرق تبحث عن من ينقذها من عقاب القانون الذي وضع لحماية حقوق الناس.

نبذة عن -

التعليقات مغلقة.