Colors
 
رسالة مفتوحة-لاجهزتنا الامنية -حماة ارواحنا وممتلكاتنا -حول حادث دهس المواطن الاردني (علي)


ali علي صورة السيارة882017تاج الشرق الاخباري -وصلت رسالة وننشرها كما هي من مواطن اردني يستصرخ فيها امننا العام بالكشف عن سائق دهس مواطنا ولاذ بالفرار بعد دهسه مواطن وسط العاصمة:

لا بد من مقدمة وخصوصا اني اتحدث عن حادث دهس لمواطن اردنيلاذ بعدها السائق الفاعل وسيارته  بالفرار من مكان الحادث وبوسط  العاصمة ،واني بداية اثني على المخلصين في عملهم من رجال امننا العام والذين نتفاخر بهم وبانجازاتهم الامنية ، وما سأقولة لا يقلل من احترامنا ولكنه اشارة او محاولة فهم لما يدور احيانا ويثير تساؤلات  اعتقد انه يشوبها   تقصير هنا وهناك ،  الحدث بملخص تفاصيلها ان المواطن الاردني (علي) تم دهسه من قبل سيارة اردنية لاذ فاعلها بالفرار والمكان وسط (العاصمة ) وعلى مسافة تقل او تزيد قليلا عن 300 متر من الجامع الحسيني وذلك ليلة السبت وفجر الاحد الموافق 23/24/7/2017 ، وتم اثر الحادث نقل (الضحية المواطن الاردني ) بواسطة الدفاع المدني الى مستشفى البشير وليتبين ان الضحية يعاني من كسرين غي عظام الفخذ ويجري علاجه في قسم العظام في مستشفى البشير حتى هذا الخبر بتاريخه ووقته ، وليتبين فيما بعد من خلال الشرطة وكاميرات السيطرة الامنية داخل وسط المدينة  فيديو يظهر جريمة الفرار وحدث الدهس ، دون ان تفيد تلك المعلومات الظاهرة في الصور رقم السيارة بشكل واضح للوصول للفاعل ومحاسبته قانونا على فعلته وخسته ،والذي يثير الاستغراب انه ورغم طول المدة من تاريخ الحادث وحتىهذه اللحظة ان الاجهزة الامنية المناط بها حماية ارواح المواطنين لم تتمكن من جلب المسؤول عن الحادث رغم معرفتنا وجود كاميرات سيطرة اخرى قبل مكان الحادث وبعده وعلى كل منافذ وسط المدينة  اضافة لتوفر الامكانات الفنية لرصد السيارة العابرة الى مكان الحادث بكل الاتجاهات . 

وهنا اقول ان السيارة بات معروف تفاصيلها وبحاجة الى بحث واستقصاء جدي باستخدام كل الوسائل المتاحة من خلال التسجيل المصور ولا يقتصر ذلك على الكاميرا التي صورت الحادث مباشرة وانما يحتاج الى قراءة الكاميرات الاخرى حول توقيت الحادث وذلك ممكن ومتاح ولا اجد سببا مقنعا للتأخبر في الوصول للجاني وهذا الامر نرفعه للرأي العام وكل قيادات الاجهزة الامنية دون استثناء، وهم حملة مسؤولية الحفاظ على ارواحنا وممتلكتنا وامنالوطن ،

، 

نبذة عن -

التعليقات مغلقة.