Colors
 
في مقال لصحيفة التايمز: بعنوان “السيسي يرسل دبابات وقوات لسيناء لتطهيرها من الجهاديين”

يقول كاتب المقالة ترو- الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر بنشر أكبر جيش في افريقيا ضد الجهاديين شمالي سيناء، في أكبر عملية لمكافحة الإرهاب، وذلك قبل أسابيع من انتخابات الرئاسة، التي يسعى فيها للفوز بفترة رئاسية ثانية.

وتضيف أنه تم نشر قوات الجيش والشرطة، مدعومة بالدبابات والمقاتلات والمروحيات والقوات البحرية مع بدء عملية سيناء.

وتحدد موعد العملية لتتزامن مع الموعد الذي حدده السيسي للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من التنظيمات الإسلامية المتشددة.

وتقول ترو إن انتخابات الرئاسة تجري الشهر المقبل، وإن نجاح العملية العسكرية في سيناء سيعزز من شعبيته.

وتضيف أن المستشفيات في سيناء وضعت في حالة تأهب، وألغيت عطلات العاملين في المجال الطبي وأخليت أسرة المستشفيات. كما استدعت جراحين واطباء تخدير إضافيين.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث العسكري تامر الرفاعي قوله “شنت قوات الأمن عملية شاملة ضد الإرهابيين والمنظمات الإجرامية في شمال ووسط سيناء وبعض مناطق الدلتا والصحراء غربي وادي النيل، وهدف الرئيسي للعملية هو إحكام السيطرة على الحدود المصرية…وتطهير المناطق التي توجد فيها معاقل الإرهابيين”.وقال الرفاعي أيضا إن القوات الجوية دمرت مخابئ ومخازن للسلاح تابعة للجهاديين في شمال وغرب سيناء.وقالت الصحيفة إن وزارة الداخلية أعلنت مداهمات متزامنة في القاهرة والمناطق المحيطة بها، وإن ثلاثة مسلحين قتلوا في العملية.وتقول الصحيفة إن مصادر مصرية أشارت إلى وصول حشود من المركبات العسكرية جنوبي وغربي العريش.وتقول ترو إنه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ـعطى السيسي الجيش ثلاثة أشهر للقضاء على المتشددين في سيناء. وأصدر السيسي تعليماته بعيد أعنف هجوم إرهابي تتعرض له مصر، وهو الهجوم الذي اقتحم فيه عشرات المسلحين مسجدا بالقرب من العريش وراح ضحيته أكثر من عشرين عاما.

نبذة عن -

التعليقات مغلقة.